اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

عاجل | بعد مقتل 837 من جيش تركي طائرات تركية تنتقم من مدنين بقصفهم بالأسلحة محرمة دولية في عفرين بعد فشلهم في هزيمة YPG


مروحيات تركية هجومية تقصف الأن المدنيين في غرب مدينة عفرين واتهامات باستخدامها النابالم المحرمة دولية في قصف أماكن في المنطقة مع استمرار المعارك العنيفة
_________

لا تزال المعارك مستمرة على أشدها في منطقة عفرين بالريف الشمالي الغربي لحلب، بين قوات عملية “غصن الزيتون” المهاجمة، والقوات الكردية المدافعة عن المنطقة، ورصد وكالة شيار جمو استمرار القتال العنيف في تلال ومحاور بناحية راجو، إثر هجوم مستمر من قبل القوات التركية في محاولة للتوغل والوصول إلى مقربة من بلدة راجو ورصدها نارياً، حيث تدور اشتباكات عنيفة في منطقة علي بسكة ومحاور أخرى بالقرب منها في الريف الغربي لعفرين، بين وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية والقوات التركية من جانب آخر، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين طرفي القتال.
الاشتباكات هذه ترافقت مع عمليات قصف مدفعي وجوي طالت مناطق سيطرة القوات الكردية في ريفي عفرين الغربي والجنوبي، حيث قصفت القوات التركية مناطق في ناحية راجو وفي الريف الشمالي لعفرين، بالتزامن مع غارات استهدفت منطقة كفري كر من قبل طائرتين مروحيتين هجوميتين، وسط اتهامات وجهت للقوات التركية باستخدام النابالم الحارق في استهداف مواقع القوات الكردية ومواقع الذي بها المدنيين الكورد فقط وهناك قتلى عشرات من مدنين ، ومعلومات أولية عن مزيد من الخسائر البشرية جراء القصف المتبادل والاستهدافات التي ترافقت مع إعطاب القوات الكردية لآلية عسكرية لقوات عملية “غصن الزيتون”.
  • وبالتزامن مع القتال المستمر على عدة محاور في الشريط الحدودي بين عفرين والجانب التركي، كما كان وثق المرصد السوري لحقوق إنسان ارتفاع أعداد المقاتلين الذين قضوا إلى 59 مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي، فيما ارتفع عدد قتلى عناصر درع الفرات وقوات تركية إلى 837 مقاتل من مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية ( داعش وحركة أحرار الشام وكتائب معارضة الأخرى ضمن درع الفرات ) العاملة في عملية “غصن الزيتون”، بينهم 97 جنود من القوات التركية ممن قضوا وقتلوا خلال الاشتباكات الجارية منذ الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، كما وردت معلومات للمرصد السوري عن وجود مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الجانبين، ما يرشح عددها للارتفاع، في حين هناك مايقارب 263 من جيش تركي وعناصر معارضة اسرا بيد قوات حماية الشعب الكوردية YPG في عفرين وعدد دبابات تركية الذي مدمرة على ايدي قوات كوردية هي مايفوق 22 دبابة في عفرين وقوات التركية وميليشيات المعارضة حتى الأن لم يستطيع تقدم في عفرين رغم هجومهم بكامل قوتهم على عفرين منذ 8 أيام حتى الأن يكبد خسائر فادحة على أيدي قوات الكوردية رغم عدد قوات كوردية يقارب 4 الف مقاتل فقط في عفرين ولا يملكون غير أسلحة خفيفة ولايملكون دعم جوي عكس ذلك  عدد جيش تركي وكتائب معارضة المهاجمة على على عفرين يفوق 60 الف مقاتل مع دعم أرض وجوي وليس قادرة على التقدم.

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب