اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مقال بعنوان : بشار الاسد قتل الآلاف وشرد نصف الشعب السوري ولم يستقل...... بينما مسعود برزاني فشل بالاستفتاء فاعتذر للشعب واستقال.


بشار الاسد قتل الآلاف وشرد نصف الشعب السوري ولم يستقل...... بينما مسعود برزاني فشل بالاستفتاء فاعتذر للشعب واستقال. _ العظماء والمناضلون لوحدهم يبقون في وجدان وضمائر شعوبهم الحية وفي ذواكرهم العميقة وإن رحلوا كأمثال غاندي وغيفارا ورئيس جمهورية مهاباد الكردستانية في ايران : قاضي محمد الذي قال كلمته المشهورة لجلاديه الفرس وحكامهم ( حتى وإن أعدمتوني سيبقى حذائي فوق رؤوسكم) واليوم رئيس كردستان باشور : مسعود برزاني سيبقى حذاءه أشرف من كل الذين غدروا به وأبرموا الصفقات وأحاكوا الحيل والمؤامرات بنذالة وخسة تحت جنح الظلام....... أما المأجورين والعملاء كأمثال حيدر العبادي وسلفه يبقون في مناصبهم بدلا من محاكمتهم بتهم الفساد والقتل العمد والممنهج والتشريد وممارسة السياسات الطائفية المقيتة والعنصرية البغيضة وكذلك بشار الأسد الذي قتل الآلاف وهجر الملايين ودمر البلد لا يزال في منصبه يحظى بتأييد من كل دول العالم بأنه رئيس يملك الشرعية؟!! ...... بينما مسعود برزاني فشل في توقيت الاستفتاء وهو حق مشروع لشعب قدم آلالاف من الضحايا والشهداء من أجل حقوق شعبه المشروعة بالحياة الحرة الكريمة، حيث تكالبوا عليه المسعورون من أعداء الشعب الكردستاني فقام واعتذر للشعب والرجل منا يقاس بمواقفه وكلمته قائلا : أنا سأترك منصب الرئاسة وسأعود إلى صفوف بيشمركة أقاتل كما كنت وسأبقى أدافع عن شعبي وقضيته العادلة حتى آخر يوم بحياتي. لك المجد وكل التحايا على هذا الموقف النبيل والأصيل أيها الزعيم والقائد الكبير مسعود برزاني المحترم. وللخونة والمتأمرين ولاعداء الشعب الكردستاني الخزي والعار في الحياة وبعد المماة.

بقلم عمر بوزان

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب