اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

نسرين عبدالله: على التحالف توضيح موقفها من العدوان التركي فعلاً وليس على الورق


قالت الناطقة باسم وحدات حماية المرأة YPJ نسرين عبدالله أنه على التحالف توضيح موقفه فعلاً حيال القصف التركي على روج آفا.
هذا واستهلت الناطقة باسم الـ YPJ نسرين عبدالله حديثها لوكالة روج نيوز بالقول: "شنت الدولة التركية هجمات عدة على روج آفا، فيما بقي موقف التحالف الدولي حيالها هو نفسه، ولم تبدي سوى القلق".
وتابعت عبدالله: "البيانات لم تعد تجي نفعاً، يجب على التحالف توضيح موقفه حيال هذه الهجمات لاسيما بعد استشهاد عدد من مقاتلينا جراء القصف التركي". وأضافت بأنه "لابد من تحول المنطقة إلى منطقة حظر جوي".
وأشارت عبدالله إلى الزيارة التي أجراها ممثلو التحالف الى قرجوخ عقب القصف وضرورة أن تكون نتيجتها ضمان حماية أبناء شعبنا وعدم تكرار هكذا هجمات ثانيةً".
وحداتنا تأسست وهدفها هو حماية شعبنا
وقد أفادت عبدالله أنهم يدعمون تلك الأمهات اللواتي وقفن أمام ممثلي التحالف في قرجوخ مطالبات بضمانة حماية أبنائهم المحاربين في الجبهات. مؤكدة بقولها "وحداتنا تأسست وهدفها هو حماية شعبنا" منوهة إلى "تصميمهم على استكمال هدفهم حتى آخر رمق".
العدو لا يصبح صديقاً
واستطردت عبدالله بقولها: "الحزب الديمقراطي الكردستاني ضحى بـ  5 شهداء من البيشمركة لتمرير سياسته المشرعنة للهجمات التركية، وان تصريحات نيجرفان برزاني بدعوة تركيا إلى إعلان قصفها لمواقع البيشمركة جاء عن طريق الخطأ ما هو إلا ضعف إرادة وتواطئ مع العدو".
ونبهت عبدالله إلى أن قصف روج آفا وشنكال لا يستبعد خطر العدو على هولير والسليمانية مستعينة بالمقولة "العدو لا يصبح صديقاً". وأن الـ PDK لتشرعن تحالفها مع تركيا تتذرع بضرب تركيا لمن حموا شنكال وخلصوها من يد داعش.
القصف تزامناً مع ذكرى مجازر الأرمن
كما قالت عبدالله أن القصف التركي على قرجوخ وشنكال جاء تزامناً مع الذكرى الثانية بعد المائة من ارتكاب الدولة العثمانية مجازر ومذابح بحق الأرمن، وأن اردوغان وحزبه عزموا على تحقيق مجازر بحق الكرد في هذه الذكرى.
الانتفاض بوجه أي سياسة تعادي مصالح الشعب في اقليم كردستان
هذا ودعت عبدالله أبناء الشعب الكردي في اقليم كردستان أن يكونوا أصحاب موقف ممن يحاول تشريع هذا القصف، وحثتهم على الالتفاف حول الدماء التي تراق لحمايتهم، وتوجهت إليهم بالانتفاض بوجه أي سياسة تعاديهم وتعادي مصالحهم.
القصف التركي استهداف لمشاريع الحل السوري
وقالت عبدالله "أن القصف التركي كان بمثابة استهداف المشاريع الهادفة إلى حل الأزمة السورية" مؤكدةً على ان "هجمات AKP ضمان استمرارية داعش وتعميق الأزمة" مشيرة ايضاً إلى أن اردوغان يهدف إلى استعادة أمجاد السلطنة العثمانية، فيما اوضحت عبدالله أنهم لا يريدون لسوريا أن تكون ولاية عثمانية.
مفتاح الحل السوري متعلق بحل القضية الكردية
وقد قالت عبدالله أنه على كل القوى الديمقراطية والرامية إلى حل أزمات المنطقة والأزمة السورية على وجه الخصوص أن يعلموا بأن مفتاح الحل السوري متعلق بحل القضية الكردية، وعلى شعبهم أن يعلم أنهم قواتهم هدفها حماية شعبهم وأنهم سيكونون في نفير حتى يتحقق هذا الأمر.
رص الصف وعقد مؤتمر وطني جامع
وفي السياق ذاته أكملت عبدالله قولها أن هجمات الدولة التركية لن تضعف إرادتهم إنما تقوي عزيمتهم على مواصلة النضال، وأن هذه الهجمات هدفها هي كسر الإرادة الكردية، لكن عبدالله تأملت أن تكون هذه الهجمات تمهيداً لرص الصف الكردي وعقد مؤتمر وطني كردستاني جامع".
الـ YPJتمثل هوية جميع النساء

وناشدت الناطقة باسم وحدات حماية المرأة الـ YPJ نسرين عبدالله في ختام حديثها جميع التنظيمات النسائية في مختلف أصقاع العالم أن يساندوا قواتهم، ويجعلوا من كل فعالياتهم أرضية لتصعيد نضال تحرر المرأة، ودعم الـ YPJ باعتبارها قوة تحمي النساء من أعتى قوة إرهابية وتمثل هوية جميع النساء.

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب