اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جمعيات ومؤسسات سريانية تطالب التحالف الدولي بحظر جوي ومنطقة آمنة


طالبت الجمعيات والمؤسسات السريانية في روج آفا خلال مؤتمر صحفي من الأمم المتحدة والتحالف الدولي حماية مناطق الشمال السوري وضروة فرض حظر جوي عليها وإعلانها مناطق آمنة، مؤكدين أن ذلك سيكون الخطوة الاساسية لوقف نزيف الدم والقتل والتهجير ودعماً للديمقراطية التي تبنيها بشكل مشترك مكونات المنطقة.
وعقد اليوم مؤتمر صحفي من قبل الاتحاد السرياني، الشبيبة التقدمية السريانية، الاتحاد النسائي السرياني، مؤسسة عوائل الشهداء السريان والآشوريين، واجتمعوا في مقر الجمعية الثقافية السريانية بحضور أعضاء وإداريين الجمعيات والمؤسسات السريانية، ومؤسسات مدنية وممثلين عن الإدارة الذاتية الديمقراطية وأصدروا بياناً مشتركاً بصدد الهجمات التركية الأخيرة على روج آفا وشمال سوريا.
وفي بداية المؤتمر الصحفي وقف الحضور دقيقة صمت، تلاها قرأة البيان من قبل الاداري في الشبيبة السريانية مالك اسمر الذي قال فيها:
“نحن كمؤسسات سياسية ومدنية سريانية اشورية ندين باشد العبارات التدخل العسكري التركي  والانتهاكات التي تمارسها قيادة حزب العدالة والتنمية التركية، حيث بدأت بتاريخ 25 من هذا الشهر بقصف على جبل قرتشوك ومن ثم اتسعت رقعة ونقاط القصف التركي على كامل الحدود في الشمال السوري ومازالت هذه الاعتداءات مستمرة، ومثل هذه الاعمال العدائية إن دلت على شيء فهي تدل على عداء الحكومة التركية الحالية تجاه كل شعوب المنطقة من عرب وكرد وسريان واشوريين وتركمان وأرمن وايزيديين، وبهدذ العقلية الشوفينية يستحضرون تاريخ العثمانيين خلال الحرب العالمية الأولى حيث اقترفوا المجازر بحق شعوب المنطقة وبالاخص السريان والأرمن، ويترجمون أطماعهم الشوفينية في المرحلة الحالية من خلال الأحداث التي تمر بها سوريا فيقومون بالاعتداء على مناطق الشمال السوري بحجة محاربة القوات الكردية، ولكن في طياتها الحقيقية هي استهداف لشعوب المنطقة وأمنها واستقرارها وضرب لكل مشروع يعبر عن إرادتهم الحرة.
إن السياسة التركية تريد من خلال هذا العدوان الهروب من مشاكلها الداخلية التي تتفاقم أكثر فاكثر كما انها تبغي اثارة العداء بين الشعب الكردي والتركي وبقية الشعوب الاخرى، ولكن في ظل الصراعات التي ظهرت في الشرق الاوسط على اساس مذهبي وطائفي وقوموي، استطعنا نحن كمكونات في الشمال السوري ان نحافظ على وحدتنا وعلى السلم الاهلي وتطبيق أخوة الشعوب رافضين كل النزاعات التي تجري من حولنا والتي لا تأتي إلا بالمزيد من المأسي والمجازر والتهجير، وأمام هذه التحديات الكبيرة اثبتت قوات سوريا الديمقراطية قدرتها على حماية مناطقنا حيث استطاعت دحر الارهاب وبهذه البطولات الكبيرة التي تحققت اختلطت دماء الشهداء من جميع الشعوب لتثبت أن لا أحد يستطيع ان يقف أمام مسيرة تحرر الشعوب وبناء المجتمع الديمقراطي، بداية من الشمال السوري ومنها الى كل سوريا والشرق الأوسط .
بعد هذا التصعيد الخطير من قبل الجيش التركي تجاه مناطقنا فإننا كمؤسسات سريانية واشورية نجد بأن الوقت قد حان لحماية مناطق الشمال السوري ونطالب الأمم المتحدة والتحالف الدولي بضرورة وأهمية الحظر الجوي ولتكون الخطوة الاساية لوقف نزيف الدم والقتل والتهجير ودعم للديمقراطية التي نبنيها بشكل مشترك بين كل المكونات التي اتفقت على عقد اجتماع يكرس لمشروع الديمقراطي يضمن جميع الحقوق والحريات ويمهد للاتفاق على حل السياسي عام لكل سوريا.
وبعد قراءة البيان شارك بعض الحضور تعقيباً على ماجء في البيان مؤكدين أن جيش الاحتلال التركي بأمر من الحكومة التركية بسيادة أردوغان يهدف لضرب الحالة السلمية المشتركة المعاشة في روج افا، وإن ذلك التدخل محاولة لكسر إرادة الشعوب التي تدير مناطقها بأنفسها بعيداً عن ياسات الأنظمة القوميوية والسلطوية والذين ضحوا بأنفسهم ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطي التي دحرت داعش في المئات من مدن ومناطق روج افا وشمال سوريا ولازالت تناضل لبقاء شعوب المنطقة في سلام.

ANHA

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب