اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الإعلام الحر يطالب المؤسسات الإعلامية بالخروج عن صمتها حيال قصف التركي


طالب اتحاد الإعلام الحر كافة المؤسسات الإعلامية العالمية والإقليمية بالخروج عن صمتها تجاه العدوان التركي على مناطق روج آفا والمؤسسات الإعلامية، وأكد أن الصمت الدولي والإقليمي جعل من تركيا تتمادى في هجماتها على روج آفا والشمال السوري.
ونظم اتحاد الإعلام الحر وقفة استنكارية في دوار أوصمان صبري بمدينة قامشلو، تنديداً بالعدوان التركي على مناطق روج آفا واستهداف إذاعة روج آفا وصوت شنكال في 25 نيسان أثناء عدوانه على منطقة قرجوخ مكان تواجد مبنى إذاعة روج آفا، ومقر وحدات حماية الشعب والمرأة عبر طائراته الحربية، وعلى إثرها استشهد 17 مقاتل ومقاتلة من وحدات حماية الشعب والمرأة و3 إعلاميين حربيين وهم كل من حقي باكوك، وريوان كينجو وشيلان بوتان، وكذلك استهداف إذاعة آفرين أف أم مساء أمس ما أدى لتوقفها عن البث.
وشارك في الوقفة الاستنكارية كافة الإذاعات المحلية في المنطقة، الوسائل الإعلامية، والعشرات من الصحفيين والصحفيات، رافعين صور الشهداء الثلاث حقي باكوك، وريوان كينجو وشيلان بوتان، ولافتات كتبت بثلاث لغات “الكردية، العربية والإنكليزية” كٌتب عليها “أقلامنا لا تخاف من صواريخكم، قتل الصحفيين هي جريمة حرب، تركيا أصبحت دكتاتورية بلا حرية الصحافة، داعش وأردوغان يكرهان الكاميرا، أين الإعلام الدولي عما يحدث هنا، لا تقتلوا صوت الحقيقة”، إضافة لشعارات الراديوهات المنطقة والوسائل الإعلامية.
وتحدث خلال الوقفة التضامنية الرئيس المشترك لاتحاد إعلام الحر أكرم بركات، وبيّن أن تركيا ومنذ اللحظة الأولى لثورة روج آفا في 19 تموز 2012 وإلى يوماً هذا تهاجم مكتسبات ثورة أبناء روج آفا والشمال السوري، وسط صمت عالمي وإقليمي.

وأوضح بركات أن الصمت الدولي جعل من تركيا تتمادى أكثر وأكثر، ووصلت بها الدرجة لارتكاب أفظع المجازر بحق أبناء المنطقة. إضافة لتدمير عشرات المنازل واقتطاع أرضي روج آفا.
وندد بركات بالعدوان الأخير لجيش الاحتلال التركي على مناطق روج آفا واستهداف الطائرات الحربية التركي لمناطق قرجوخ مكان تواجد إذاعة روج آفاFM ، وبين إن الهدف الأساسي من هذا العدوان هو إسكات صوت الحق وإسكات صوت أبناء روج آفا وشمال سوريا.
وانتقد بركات الصمت الدولي وبشكل خاص صمت المؤسسات الإعلامية المعنية بشؤون الصحفيين والإعلاميين، وطالبهم بالخروج عن صمتهم لمنع حدوث مجازر أخرى بحق أبناء المنطقة والصحفيين والإعلاميين الذين وهبوا حياتهم من أجل خدمة قضية شعبهم وثورتهم.

وفي الختام قال الرئيس المشترك لاتحاد إعلام الحر أكرم بركات، أن صمت المؤسسات الإعلامية والمعنية بشؤون الصحفيين والإعلاميين يقتلهم، وطالبهم بالخروج وإثبات حقيقتهم في الدفاع عن حقوق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية.

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب