اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جثامين شهداء قرجوخ وريت الثرى


وريت جثامين شهداء قرجوغ الـ 14 الثرى بعد أن ألقيت كلمات باسم الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا ومنسقية الإدارة الذاتية لروج آفا الذين عاهدوا فيها بمواصلة نهج الشهداء واستمرار المشروع السياسي في شمال سوريا وروج آفا.
وبعد انتهاء كلمات قياديي وحدات حماية الشعب والمرأة ضمن مراسم تشييع 14 من شهداء قرجوغ في مقبرة الشهيد خبات ديرك، ألقيت الرئيسة المشتركة لمجلس فيدرالية شمال سورية فوزا يوسف كلمة قدمت فيها العزاء لذوي الشهداء، وقالت: في شخصية شهداء وحدات حماية الشعب والمرأة ومقاتلي البيشمركة الذين استشهدوا في الهجمات الغادرة التركية على قرجوغ وشنكال نجدد العهد بمواصلة النضال، فثورة روج آفا اليوم جلبت الديمقراطية والإنسانية وحرية المرأة للمنطقة وتحقق الاتقدم والانتصارات يوماً بعد يوم، وبالمقابل أصبحت هذه الثورة كابوسا بالنسبة للفاشية التركية ومرتزقتها كداعش وغيرها، لذا نرا تركيا تقدم على مثل هذه الهجمات الغادرة، وهذه الهجمات دليل على الخوف الذي أصابهم من هذه الثورة وإنجازاتها، ومشروع الفيدرالية الديمقارطية لشمال سوريا التي أوقعت أردوغان في حالة هيستيرا وخوف ستستمر رغماً عنه، وستجلب الحرية والعيش المشترك لكافة شعوب المنطقة، ومهما تعرضنا للهجمات لن تخيفنا ولن نتراجع، وشعوب المنطقة اليوم اتخذت قرار حريتها ومزقوا أكفان الموت، ولن يستطيع أحد بعد الآن إعادتنا للعبودية”.

وردت هدية يوسف على تلك الجهات التي تتدعي أن الهجمات التركية جاءت ضد حزب العمال الكردستاني وقالت “إننا وأمام حضور شهدائنا نؤكد بأن أعداءنا لايفرقون بيننا وبن باشور كردستان وغيرها، لأنه بالنسبة للحكومة التركية قتل الكرد حلال لديهم، لذا فإن الكرد الغافلين والذين يقولون أن تلك الهجمات استهدفت فقط روج آفا وشنكال عليهم أن يفيقوا من وهمهم هذا، لأن هذه الهجمات تستهدف قدر الشعب الكردي عموماً”.
وأردفت بالقول” أيها الغافلون أفتحوا أعينكم جيداً، إننا ومن أجل الحرية مستعدون لنقدم المزيد من التضحيات ونقاوم بكافة الأشكال، وإننا سنطبق مشروع الفيدرالية لكافة الشعوب، ونخلق حياة حرة وكريمة في هموم سوريا تليق بتضحيات شهدائنا”.
وباسم منسقية روج آفا ألقى رئيس المجلس التنفيذي لمقاطعة كوباني انور مسلم كلمة قدم في بدايتها العزاء لذوي الشهداء وقال” لايمكننا أن نقول شيئا أمام تضحيات الشهداء ولا يمكن أن نوفي لهم حقهم بالكلمات، ولكننا نعاهدهم بمواصلة نهجهم”.
وباسم المكون السرياني تحدث أفرام إبراهيم الذي قدم العزاء لذوي الشهداء وعموم الشعب في روج آفا وشمال سوريا، وقال” بفضل تضحيات ومقاومة شهداء الحرية ترفرف اليوم الأعلام الكردية والعربية والسريانية التي تضم كافة المكونات تحت ضلها هنا، ووفاء منا لأرواح وتضحيات الشهداء نعاهد باستمرار الثورة والنضال حتى تحرير كافة شعوب المنطقة”.

وباسم المكون العربي تحدث حسين العلي وقال” أحيي تكاتف ووحدة كافة مكونات المنطقة الذين خرجوا لاستنكار ورفض الهجمات والعدوان التركي على أرضنا وشعبنا ومقاتلينا، واليوم زادت الروابط بين شعوبنا لأننا كلنا مزجنا الدم معاً على تراب وطننا دفاعاً عنه، وإننا لنعاهد بالإنتقام لشهدائنا، ونحيي مقاومة مقاتلينا في جبهات القتال”.

وبعد الانتهاء من الكمات قرئت وثائق الشهادة للشهداء الـ 14 وسلمت لذويهم، ثم حمل المقاتلون والأهالي جثامين الشهداء على الاكتف وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء ووريت جثامينهم الثرى في مقبرة الشهيد خبات ديرك.

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب