اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

قرارات مهمة بعد اختتام مجلس التأسيسي لرقة


اتخذ مجلس الرقة المدني جملة من القرارات الهامة على صعيد تنظيم المجتمع وإعادة المهجرين، إضافة لقرارات تخص تفعيل المؤسسات الخدمية.
وجاءت جملة القرارات هذه خلال البيان الختامي لأعمال الاجتماع التـأسيسي لمجلس الرقة المدني، ظهر اليوم في مدينة عين عيسى.
وبعد أداء القسم، باشر عضو مجلس سوريا الديمقراطية عمر علوش بقراءة البيان الختامي لأعمال الاجتماع التأسيسي لمجلس الرقة المدني.
وفيما يلي نص البيان الختامي:
البيان الختامي للاجتماع التأسيسي لمجلس الرقة المدني
“اجتمع أكثر من 100شخصية من وجهاء العشائر والشخصيات السياسية والثقافية وأصحاب الكفاءات المهنية لأهالي محافظة الرقة وريفها بتاريخ 18/4/2017 وبعد نقاشات مستفيضة حول الورقة السياسية المقدمة من قبل اللجنة التحضيرية وما تمر به المنطقة وسورية عامة ومحافظة الرقة خاصة وبعد الهزائم التي تلقتها داعش على يد قوات سورية الديمقراطية وبالتعاون مع التحالف الدولي توصلوا إلى نتائج بأن المنطقة بأنظمتها الشمولية الديكتاتورية وصنيعاتها داعش وتوابعها من التنظيمات الإرهابية تتجه نحو الانتهاء والتصفية والزوال ولا بدّ من بناء البديل الصحيح من أجل تحقيق أهداف المجتمع في الحرية والعدالة والمساواة وهذا يمكن أن يتحقق بإنشاء نظام ديمقراطي تعددي سياسي لا مركزي يتخذ من بناء الفرد والانسان الحر الواعي والمنتج والمثمر أساساً في الوصول إلى المجتمع الأخلاقي السياسي مبدأه التوازن بين حرية الفرد والمجتمع على أساس أخوة الشعوب والعيش المشترك وفق مفهوم الأمة الديمقراطية ومن أجل تحقيق هذه الأهداف قرر المجتمعون تأسيس مجلس الرقة المدني الذي سيتكفل بإدارة المحافظة بعد التحرير من خلال لجانه التخصصية في مجال العدالة الاجتماعية والخدمات والأمن والحماية والتعليم والصحة والإعلام والشبيبة والمرأة وانتخبوا الشيخ محمود البرسان والآنسة ليلى مصطفى للرئاسة المشتركة إلى جانب ثلاثة نواب. وتوصل المجتمعون في الاجتماع التأسيسي إلى القرارات التالية:
1- إعادة المهجرين إلى المحافظة وإعادة اللحمة القوية بين أبناء المحافظة على أساس التعاون والتضامن والعمل المنتج لبناء الحياة المستقرة الجديدة.
2- العمل على تطوير النظام الامني والدفاعي في المحافظة لتحقيق الأمن والأمان للمواطن والمجتمع.
3- إعادة بناء المجلس بعد تحرير كامل المحافظة لتشمل جميع أبناء المحافظة من ذوي أصحاب الكفاءات والاختصاصات دون تهميش أحد لتجعل محافظة الرقة نموذج للعيش المشترك.
4- إعطاء الدور الريادي للمرأة والشباب.
5- تنظيم المجتمع من أصغر خلية إلى اعقدها وفق نظام المجالس بدءا” من القرى وصولا” إلى المدن.
6- تفعيل جميع المؤسسات والهيئات التي تعطلت أو ألحق بها الضرر نتيجة الحرب على جميع الأصعدة التعليمية والخدمية والصحية.
7- اتخاذ التقرير المقدم من قبل اللجنة التحضيرية كورقة عمل بعد إجراء التعديلات المستندة على نقاشات المجتمعين.
8- إن مجلس الرقة المدني يشكر قوات سوريا الديمقراطية البطلة على ما أبدته من بطولة وقدمته من تضحيات ويؤكد على تقديم الدعم لحملة غضب الفرات حتى تحرير كامل المحافظة.
9- يتخذ مجلس الرقة المدني من بلدة عين عيسى مقرا” مؤقتا” إلى حين تحرير المدينة.
10- يؤكد مجلس الرقة المدني على تقديم الدعم لجميع المحافظات السورية المتطلعة للحرية والتعاون معها وفق العيش المشترك وأخوة الشعوب ووحدة المصير.
كما ناشد المجتمعون المجتمع الدولي وعلى رأسه التحالف الدولي بمد يد العون والمساعدة إلى أهل الرقة من أجل التمكن من بناء مدينتهم بعد التحرير وإعادة إحياء الحياة في المجتمع على أسس الحرية والمساواة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
- عاشت سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية.
- الموت للإرهاب والأنظمة الديكتاتورية.
- يدا” بيد نحو بناء مدينة الرقة نموذج العيش المشترك واخوة الشعوب.
يشكر مجلس الرقة المدني كل من ساهم في التحضيرات ورفع المعنويات ويأمل المجلس بانضمام الشخصيات والوجهاء الذين لم تتح لهم الفرصة في الانضمام في المرحلة الاولى من التحرير لظروفهم الخاصة والموضوعية ليكون المجلس وعمله ونشاطه من ثمار جميع أبناء محافظة الرقة”.

ANHA

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب