اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مراسيم الذكرى الـ29 لحملات الانفال بمنطقة كرميان


قبل 29 عاما، انطلقت "حملات الانفال" وهي إحدى عمليات الإبادة الجماعية التي شنها النظام العراقي السابق عام 1988 ضد المواطنين الكورد في إقليم كوردستان وقد اوكلت قيادة الحملة إلى علي حسن المجيد المعروف بعلي الكيمياوي،ابن عم رئيس النظام صدام حسين الذي كان يشغل حينها منصب امين سر مكتب الشمال لحزب البعث العربي الاشتراكي وبمثابة الحاكم العسكري للمنطقة ،فيما كان وزير الدفاع العراقي الاسبق سلطان هاشم القائد العسكري للحملة .
وقد حددت حكومة إقليم كوردستان يوم الـ 14من شهر ابريل/نيسان من كل عام يوما سنويا لإستذكار ضحايا عمليات الأنفال.
المرحلة الاولى بدأت بالهجوم على منطقة سركلو وبركلو وقد استغرقت هذه المرحلة 3 اسابيع. فيما المرحلة الثانية بدأت بالهجوم على منطقة قره داغ و بازيان ودربنديخان واستمرت هذه العملية من 22 مارس/اذار إلى 30 منه عام 1988. أما المرحلة الثالثة فقد شملت الهجوم على منطقة كرميان ، كلار، باونور، كفري، دووز، سنكاو، قادر كرم في محافظة كركوك. والمرحلة الرابعة بدأت عندما قام النظام العراقي السابق بشن هجوم على منطقة حوض الزاب الصغيرأي منطقة كويسنجق وطق طق وآغجلر وناوشوان. والمراحل الخامسة والسادسة والسابعة من العملية بدأت بالهجوم على المناطق الجبلية في محافظة اربيل ومحيط شقلاوة و راوندوز وجرى تدمير القرى بالمنطقة بالكامل. والمرحلة الثامنة، وهي اخر مراحل العملية فقد بدأت في 25 من أغسطس/آب سنة 1988 وقد شملت منطقة بهدينان، آميدي(العمادية)، آكري(عقرة) ، زاخو، شيخان، دهوك ، وقد استمرت هذه العملية حتى الـ 6 من سبتمبر/ ايلول  من نفس العام.
وقد ادت عمليات الانفال هذه الى تدمير أكثر من 5 آلاف قرية واستشهاد أكثر من 182 ألف من المدنيين الكورد الابرياء بينهم الآلاف من النساء والاطفال دفنوا أحياء في صحارى جنوب العراق في مقابر جماعية.

كما استخدمت في مراحل حملات الأنفال جميع انواع الأسلحة المحرمة دولياً وخاصة السلاح الكيمياوي من الخردل والسيانيد وغاز الأعصاب والفسفور.

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب