اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

عاجل /مراد قريلان يفجر مفاجئة قوية بالكشف عن نتيجة هجمات قوية على تركيا وأعمال تركيا بحق HDP


مركز الأخبار – قال عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قره يلان إن الدولة التركية تخفي حقيقة ما يجري في الباب عن المجتمع التركي، قره يلان قال إن عمليات حركة صقور كردستان لا تخالف قوانين الحرب الدولية.

وأشار عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قره يلان إلى إن جميع القوى تسعى الآن إلى ترتيب سياساتها الخاصة بسوريا بناء على سياسات أمريكا بعد تولي الرئيس الجديد مهامه في 20 كانون الثاني، إضافة إلى سياسات سوريا وروسيا بعد معركة حلب.

تركيا تخلت عن أخوتها في حلب

قره يلان تطرق إلى سياسات تركيا في سوريا وقال “إن السياسيات التركية في سوريا فشلت، ومن فشل مؤخراً في حلب ليس جبهة النصرة أو ما يسمي نفسه بالجيش الحر، بل إن أردوغان وحزبه أيضاً فشلا”. وأشار أن تركيا تخلت عمن كانت تسميهم “بالأشقاء” في حلب مقابل اتفاقها مع روسيا في صفقة “الباب مقابل حلب”.

كما نوه قره يلان إلى أن تركيا تخفي حقيقة ما يجري في الباب عن الرأي العام التركي “تركيا فشلت في السيطرة على الباب ولكنها تخفي هذه الحقيقة عن الرأي العام وتخفي أعداد قتلاها، ورغم إعلانها أحياناً عن أسماء بعض القتلى إلا أن الحقيقة ليست كذلك، قتلى الجيش التركي في الباب أكبر من ذلك بكثير”.

’لن تنجح في عرقلة الكرد حتى لو استخدمت القنبلة الذرية‘

قره يلان تطرق إلى السياسات الخاصة بالشرق الأوسط وقال إن الأوضاع في الشرق الأوسط تتجه نحو التغيير وكل قوة تسعى إلى تعزيز سياساتها إلا أن تركيا سوف تفشل في ذلك. وحول أسباب ذلك قال قره يلان “لأن محور السياسات التركية في الشرق الأوسط قائم على إعاقة الحقوق الكردية، أي معاداة الكرد. في أعوام 1920 تم إنكار الكرد وسلبت حقوقهم وتم تقسيمهم لأنهم كانوا وقتها ضعفاء وبعيدين عن السياسة، ولكن اليوم فإن نجم الكرد بات يلمع في المنطقة. وعليه فلا مجال لنجاح السياسات التركية الرامية إلى منع الكرد من إنشاء كيانهم. فحتى لو استخدم حزب العدالة والتنمية القنبلة الذرية ضد حركة حزب العمال الكردستاني والقضاء على الشعب الكردي في باكور كردستان فإنها لن تنجح في إعاقة تقدم الكرد في الشرق الأوسط”.

قره يلان قال إن إدارة حزب العدالة والتنمية تتحمل مسؤولية ضحايا الحرب الدائرة في تركيا وباكور كردستان “حزب العمال الكردستاني لم يرجح الحرب أبداً، ولكن إذا بقيت تنكر الحقوق المشروعة والطبيعية للشعب، وتسعى إلى القضاء عليه بالعنف فإن حزب العمال الكردستاني سوف يتصدى لذلك”.

’عناصر الشرطة ليسوا أطفالاً أبرياء‘

قره يلان رد على المساعي التي تدعي إن عناصر الشرطة الذين قتلوا في العمليات العسكرية هم “أناس أبرياء” وقال “في الدول الديمقراطية فإن عناصر الشرطة والمرور مكلفون بحماية أمن المواطنين، ولكن هؤلاء مدربون على قتل الناس ولهم يد في قتل العديد من الأشخاص، ألم يقتل هؤلاء بركن علوان ذو 15 عاماً وأدهم ساريسولوك. ألم تقتل ديلك دوغان على أيديهم في منزلها؟ هؤلاء ليسوا أطفالاً أبرياء، بل قوة حرب، وأي عملية تستهدف هذه القوات لا تخالف قوانين الحرب الدولية”.
Journalist Shiyar Jemo from Kobani
’ملتزمون بقوانين الحرب‘

وفي تعليقه على العمليات التي تنفذها حركة صقور كردستان قال قره يلان “سبق لنا وأن انتقدنا بعض عمليات حركة صقور كردستان، ولكننا لا نعتبر جميع عملياتها سلبية. على سبيل المثال فإن العمليات الأخيرة نفذت في إطار قوانين الحرب، وعليه فإننا لا نعتبر العمليات التي تنفذ وفق القوانين الدولية للحرب عمليات خاطئة”.

(ك)

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب