اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

اردوغان: PKK وامتداه في البرلمان فخ لقطع طريق تركيا

اردوغان: PKK وامتداه في البرلمان فخ لقطع طريق تركيا


قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان «إن حقيقة حزب العمال الكردستاني وامتداداته المدنية في البرلمان (في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي) واضحة للعيان، إنهم أداة وفخ لقطع الطريق أمام تركيا».
جاء ذلك في كلمة ألقاها اردوغان، اليوم الثلاثاء، أمام اجتماع مجلس التجار والحرفيين الخامس الذي عقد في العاصمة أنقرة.
ووجه اردوغان كلامه للغرب قائلاً: «اليوم بأي مفهوم تدافعون عمن يقوم بسفك الدماء في بلدي، وقتل الناس الأبرياء، ويهددون المواطنين، ويهدمون ويحرقون الأحياء والشوارع، ويحفرون المجاري بآليات البلدية؟ بأي عقلية؟ ماذا تظنون هذا الشعب؟».
وانتقد اردوغان ما اسماها بـ ‹ازدواجية› ألمانيا بقوله: «القضاء في دولتكم مستقل وهل القضاء في بلدي غير مستقل؟ لقد سلمت تلك السيدة (في إشارة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل) 4 آلاف ملف عن الإرهابيين في بلدها، وكنا نتحدث قبل 6 أشهر وسألتها ماذا حدث بتلك الملفات؟، قالت لي قضائنا مستقل».
وأضاف «اليوم بلغ عدد الملفات بحق الإرهابيين في ألمانيا 4 آلاف و500 ملف»، مؤكداً أن «العدالة المتأخرة ليست عدالة».
بالصدد الصحفي الكردي همبرفان كوسه تحدث لـ MSJ «غياب الدّور التُركي في عمليَّة تحرير الرقَّة والموصل وتسْليم المُبادرة للقُوَّات الكُردية لتحريرها ، وهزيمة الفصائل الأسلامية المدعومة من تركيا في حلب ، ومدينة الباب التي اخْفقت قوات درع الفرات في الوصول إليها، كلها أطلقت رصاصة الرحمة على نعش اردوغان، ودفعته إلى اعتقال صلاح الدين دميرطاش والنواب الكُرد الذين وصلوا إلى البرلمان بعد حصولهم على أصوات أكثر من 16 مليون مواطن في تُركيا».
واعتبر أن «هذا هو الانقلاب على الديمقراطية والسلام وهذا هو الإرهاب الحقيقي بحق الشرعية والعدالة والديمقراطية في تُركيا وشمالي كُردستان»، مضيفاً «الحكومة الألمانية واضحة في تصريحاتها بخصوص الملف الكُردي في تُركيا وهي تعتبر وإن كان بصورةً مبهمة أن حزب العمال الكُردستاني له مطالب مُحقة وللكُرد حقوق جّمة يجب أن تُؤخذ، وبالنسبة لتصريحات اردوغان المُنتقدة والمهاجمة للحكومة الألمانية وأنجلينا ميركل لا أعتقد أنه فقط الملف الكُردي أو حتى أن يكون الملف الكُردي تحديداً، أعتقد جازماً أن محاولة ألمانيا إعادة فتح ملف مجازر الأرمن التي قام بها العثمانيين والتي تقف عائقاً أمام دخولها إلى الاتحاد الأوربي هو ما يجعل تركيا متشتتة في تصريحاتها بخصوص ألمانيا».
اعتقلت السلطات التركية قبل أيام كلاً من صلاح الدين دمرطاش وفيغن يوكساك داغ، الرئيسان المشتركان لحزب الشعوب الديمقراطي، ونواب آخرين، بحجة التهرب من الإدلاء بإفاداتهم فيما يتعلق بقضايا الإرهاب.
RAMAN

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب