اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تركيا تطالب أمريكا بإبعاد ‹سوريا الديمقراطية› من عملية استعادة الرقة

تركيا تطالب أمريكا بإبعاد ‹سوريا الديمقراطية› من عملية استعادة الرقة
القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية تعلن انطلاق حملة تحرير الرقة |


قال وزير الخارجية التركي مولود شاويش أوغلو، أن بلاده طلبت ضمان من الولايات المتحدة الأمريكية، عدم مشاركة وحدات حماية الشعب YPG في عملية استعادة الرقة شمال شرقي سوريا، من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.
أوغلو في تصريح له، اليوم الثلاثاء، قال «إن تركيا تريد ضمان عدم مشاركة الجماعات الخطأ في عملية طرد تنظيم ‹داعش› من الرقة، وإن العملية ستبدأ في غضون أسابيع»، مضيفاً أن «الولايات المتحدة أبلغت تركيا بأن وحدات حماية الشعب الكردية ستشارك فقط في حصار الرقة دون أن تدخلها».
مشيراً أن «تركيا بدأت في اتخاذ إجراءات بعدما لم يتمكن شركاؤها من الوفاء بتعهدات سابقة في مدينة منبج السورية، التي طالبت تركيا مرارا بانسحاب وحدات حماية الشعب منها».
من جهته قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، مارك تونر، «إن المسؤولين الأمريكيين سيكونون على اتصال وثيق بالجانب التركي بخصوص عملية تحرير الرقة، من سيطرة تنظيم داعش».
أضاف تونر «كما حدث خلال تحرير شمالي سوريا من سيطرة داعش، ستتقدم قوات سوريا الديمقراطية براً، في حين تقدم قوات التحالف الدعم الجوي، وفعلنا ذلك ونحن على اتصال وثيق بحلفائنا خاصة تركيا».
الناطق الرسمي لقوات سوريا الديمقراطية طلال سلو، تحدث لـ MSJ، أنه «تجمعنا شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية للقضاء على تنظيم ‹داعش› الإرهابي وتحرير أرضنا وشعبنا منهم»، مضيفاً «طبعاً الإرهاب يمتد لأوروبا وأمريكا، قواتنا تعمل بالنيابة عن كافة دول العالم على الأرض ضد هذا التنظيم، الانتصارات السابقة التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية أكبر دليل على هذا التحالف ومدى قدرة قواتنا في الانتصار على التنظيم».
موضحاً «أما بخصوص الوثيقة التي تمت بين الروس والأتراك، فبشكل دائم هناك تسريبات قد تكون عارية عن الصحة وقد تكون صحيحة، وهذا الموضوع لا نوليه أي أهمية، نحن نعمل منذ التأسيس وبهدف أساسي وهو القضاء على الإرهاب وعلى تنظيم ‹داعش› الإرهابي، هذا ما جعلنا نحصل على الثقة من كافة الأطراف الدولية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية».
تشكلت قوات سوريا الديمقراطية من مجموعة من الفصائل في مناطق شمال وشمال شرقي سوريا منذ أكثر من عام، حيث تعتبر وحدات حماية الشعب العمود الفقري لهذه القوات، واستطاعت منذ تأسيسها السيطرة على مساحات واسعة في معاركها مع تنظيم الدولة الإسلامية.
 RAMAN

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب