اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

هام : تشكيل حشد الجزيرة والفرات برعاية الحكومة السورية لمحاربة داعش وتقسيم سوريا !!


هام : تشكيل حشد الجزيرة والفرات برعاية الحكومة السورية لمحاربة داعش وتقسيم سوريا !!
برعاية الحكومة السورية تم اليوم الاربعاء 9/11/2016 تشكيل ما يسمى “حشد الجزيرة والفرات ” والذي يضم مسلحين متدربين متطوعين من أبناء الجزيرة السورية المتواجدين في باقي المحافظات السورية و خاضوا معارك إلى جانب النظام السوري في عدة مناطق سورية منذ سنوات بهدف محاربة تظيم داعش ومحاربة تقسيم سوريا التي يرى مشكلوها بأن قوات سوريا الديمقراطية هي التي تحاول تقسيم سوريا !!
كما ويبدو واضحاً في نص الدعوة التي نشرها منظموا ومشكلو هذه التشكيلة بأنها مبادرة الشعبية لأبناء الجزيرة والفرات في سوريا انطلقت اليوم الأربعاء تشكيلَها العسكري “حشد الجزيرة والفرات” ضدّ تنظيم داعش وتنظيمات مسلحة أخرى لم يتم تسميتها .
دعت ما تسمّى “المبادرة الشعبية لأبناء الجزيرة والفرات” في سوريا أبناء الجزيرة السورية لإطلاق “تشكيلها العسكري ضدّ تنظيم داعش الإرهابي والتنظيمات المسلحة الأخرى”.
وبحسب بيان أطلقه منظّمو المبادرة فإنه تم الإعلان التشكيلة في دمشق عن ما أُطلق عليه اسم “حشد الجزيرة والفرات”.
وجاء في البيان “يداً بيد لمكافحة الإرهاب… ندعو أبناء دير الزور، الحسكة والرقة للانضمام إلى قوات حشد الجزيرة ولمناقشة هذا الأمر ووضع الأسس له”.
وبحسب الميادين نيت المقربة من النظام السوري فأنها تواصلت مع أحد منظّمي المبادرة الذي كشف أنّ المبادرة أتت من أبناء دير الزور وأنه تمّ التواصل بهذا الخصوص مع شخصيات تمثّل العشائر في الجزيرة والفرات السورية لتشكيل هذه القوة العسكرية.
ونقلت الميادين القول عن رياض عرسان بإنّ الإعلان عن “حشد الجزيرة والفرات” سيتم الأربعاء في دمشق، وستكون برعاية الحكومة السورية.
وبحسب عرسان فإنّ نواة هذا “الحشد” تتكون من مقاتلين متدرّبين خاضوا معارك في عدة مناطق سورية منذ سنوات ولديها الخبرة القتالية الكافية لتدريب مقاتلين متطوعين من أبناء الجزيرة السورية المتواجدين في باقي المحافظات السورية.
ولدى سؤاله عن مناطق القتال التي سيستهدفها “حشد الجزيرة والفرات” قال عرسان إنّ القتال سيتركّز في عدد من مناطق دير الزور والحسكة والرقة، وأوّل أهداف الحشد هو فكّ الحصار عن دير الزور.
وأضاف عرسان أنّ بنادق الحشد موجّهة إلى كلّ من يحتل الأرض السورية ويوّجه السلاح ضد الدولة والجيش السوري.
ولدى سؤاله عن عملية “غضب الفرات” التي يشنّها مقاتلو سوريا الديمقراطية “الكردية” ضدّ داعش في الرقة بمساندة من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، قال عرسان إنّ هذه القوة لها أهداف تتناقض ومحاربة الإرهاب كما هو معلن، وبعض الأهداف تندرج في إطار تقسيم سوريا وهذا ما نرفضه تماماً.
وأوضح عرسان “نحن مقاتلون عرب سوريون ضد الإرهاب وضد تقسيم سوريا”.
وبحسب عرسان فإنّ عشائر العكيدات والبكارة والخرشان والمعامرة ستكون جزءاً أساسياً في قوات “حشد الجزيرة والفرات”.
RAMAN

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب