اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الحكومة العراقية يدافع عن PKK وPDK تساند تركيا حسب ماصرح نائب رئيس وزراء تركيا

مركز الأخبار – يأوي الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي بدأ بحملة لتشويه صورة حزب العمال الكردستاني، الجيش التركي في باشور كردستان.
وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش أثناء مشاركته في برنامح بالمركز الثقافي والفني بولاية اوردو إن وجودهم في العراق جاء بناء على طلب من سلطات باشور كردستان الذي يتحكم الحزب الديمقراطي فيه من كافة النواحي بعد أن عطل البرلمان ومنع رئيسه من دخول مدينة هولير وبقاء رئيس الحزب مسعود البارزاني في دفة الحكم رغم انتهاء ولايته.
وأدعى كورتولموش أن سبب تواجد الجيش التركي في بعشيقة هو من أجل تدريب القوات المحلية التي تقاتل مرتزقة داعش، ورفض قرار البرلمان العراقي ووصفه للجيش التركي بالمحتل وقال إن بقاء الجيش التركي في العراق وباشور جاء بناء على طلب من الحزب الديمقراطي الكردستاني وإن هذا الأمر غير قابل للنقاش فيه.
والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني يتميز بعلاقات وطيدة مع حكومة حزب العدالة والتنمية التركية، ويسيّر هذا الحزب سياسة تشويه ضد قوات حزب العمال الكردستاني التي تقاتل مرتزقة داعش في مناطق مثل شنكال، كركوك وغيرها من مناطق باشور بعد انسحاب بيشمركة الحزب الديمقراطي منها وترك الشعب وجهاً لوجه أمام مجازر المرتزقة.
‘يجب إخراج الجيش التركي من العراق’
ومن جانبه رد عضو البرلمان العراقي عن الاتحاد الوطني الكردستاني محمد أوصمان في مؤتمر صحفي بمكتبه في كركوك، عن الساعين لتشويه صورة حزب العمال الكردستاني، وقال “حزب العمال الكردستاني هو حزب ذو دور كبير في المنطقة، فهو يقاتل داعش في كل مكان ويوجه له ضربات كبيرة، هذا الحزب قدم شهداء في العراق وباشور كردستان وليس لأحد الحق بأن يقول أن على هذا الحزب الخروج من العراق”.
ولفت أوصمان أن على الجميع اعتبار الجيش التركي في العراق “جيشاً محتلاً” وأضاف قائلاً “يجب على الجميع تحديد موقفه من الاحتلال التركي، ويجب دعم الحكومة العراقية لإخراج الجيش التركي من الأرض العراقية، يجب على الجميع أن يخرج بوجه الدولة التركية التي تستعمل الأراضي العراقية وكأنها أرضها”.
بغداد تدعو مجلس الأمن لعقد اجتماع طارئ
ومن جانبها، طلبت وزارة الخارجية العراقية رسمياً من مجلس الأمن الدولي عقد جلسة طارئة لمناقشة “التجاوز” التركي على الأراضي العراقية والتدخل في شؤون العراق الداخلية.
وسلّم مندوب العراق الدائم في الأمم المتحدة السفير محمد علي الحكيم طلباً رسمياً لرئيس مجلس الأمن الحالي فيتالي تشوركين، لعقد جلسة طارئة للمجلس لمناقشة تجاوزات وتدخلات الجانب التركي، إضافة إلى قرار البرلمان التركي الذي جدد بموجبه استمرار وجود القوات التركية المتسللة داخل العراق.
وأوضحت وزارة الخارجية يوم أمس، أنها دعت مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته تجاه العراق، واتخاذ قرار، من شأنه وضع حد لـ”خرق” القوات التركية للسيادة العراقية.
وكان مجلس النواب العراقي صوت، الثلاثاء الماضي، على قرار يقضي برفض قرار البرلمان التركي بتمديد مهمة القوات التركية في العراق وسوريا لعام واحد، واستدعاء السفير التركي في العراق وتسليمه مذكرة احتجاج.
(ح)

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب