اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الرؤية القاصرة

المؤنكسون والرؤية القاصرة

- لا أدري لماذا كثر الهرج والمرج وخاصة في اﻷونة اﻷخيرة وأريق الكثير من الحبر اﻷسود على الورق من قبل مؤيدي وأنصار بما يسمون أنفسهم بالمؤنكسين المنضوين تحت راية المؤتلفين اﻷخوانيين الذين يصفون من يقودون الكرد في روجآفا بأنهم ليسوا أصحاب المشروع القومي وإقامة الدولة الكردية في غربي كردستان وأنهم يدعون بأن هذه القوات الكردية   YPG  لا تقاتل نظام البعث العنصري وأن اﻷخير انسحب من المناطق الكردية بدون قتال وأنهم يحتكرون الساحة السياسية والعسكرية ﻷنفسهم ويمنعون حرية الرأي والرأي اﻵخر ونشاطات القوى السياسية ويمنعون بشمركة كردستان الجناح العسكري لهذه اﻷحزاب المؤنكسة في الدخول من باشور كردستان لمقاتلة النظام في المربع اﻷمني وكذلك بالمطار العسكري في قامشلو وما تبقى من إدارات النظام في مدينة الحسكة وأنهم أي اﻹدارة الذاتية وقواتها المسلحة تتعاون مع كل المكونات السورية ويتعاونون معهم في الوقت نفسه ويرفضون التعاون ومشاركة اخوانهم المؤنكسين وجناحهم العسكري لمقارعة النظام الشوفيني...
في الوهلة اﻷولى تقول بأن معهم كل الحق ولكن عندما تدقق وترجع بذاكرتك إلى البدايات وقد تبينت اﻵن كل الحقائق والخفايا بأن كل مراهناتهم سواء على الصعيد الداخلي والخارجي كانت خاسرة (اي المؤنكسين) وتحليلاتهم كانت سطحية أو ربما كالشهب العابرة أو السحب الفارغة ....ولكن لنكن موضوعيين منذ بداية الثورة توصل النظام وحزب الاتحاد الديمقراطي إلى اتفاق ما بينهما ألا وهو حيث قال النظام للكرد لماذا تريدون مقاتلتي والثورة علي أليس من أجل أرضكم وعرضكم وخيرات روجآفا فها نحن ننسحب من روجآفا سلميا بدلا من أن تحاربوننا ونحاربكم وتريقون الدماء ونريقها.. هل تريدون العنب أم الناطور....
وجرت اﻷحداث سريعا وبقيت قوات الحماية الكردية في جغرافية روجآفا لحماية مناطقهم وإدارتها ذاتيا وبخبرات محدودة وبأسلحة خفيفة جدا لكن بما يسمون أنفسهم بالثوار وجيوش الحر لم ترق لهم بعد أن شعروا بالقوة والهيمنة فهاجموا رأس العين serê kanî وجنوب محافظة الحسكة من قبل الجهاديين العالميين والوطنيين كالنصرة وأحرار الشام وبعدها طهروا الكرد من عين عيسى والرقة وتل أبيض وما حولها من القرى ناهبين محلات الكرد التجارية وبيوتهم وأرزاقهم حتى تجرؤوا في تل أبيص بتفتيش أقمطة الرضع وما بين أثداء النساء بحثا عن المال والذهب والمجوهرات وآخرها كلكم تعلمونها تدمير كوباني عن بكرة أبيها ونهبهم الزرع والضرع حيث أفرغت كوباني بقراها مع تل أبيض من سكانها الكرد إنه لتطهير عرقي وحرب ضروس خاضها داعش باسم الله وراية رسوله ...وبعد كل هذا وأنتم تعرفون نهاية المرتزقة والارهابين حيث ضحى الكرد من أجل وطنهم بالغالي والنفيس ولا يوجد بيت كردي إلا وقد أفدى وطنه بكل اخلاص ووفاء ومن ثم يأتي المؤنكسون ويقولون بأن هذه القوات تمنعهم من حرية التعبير والرأي ولكن نتساءل نحن المراقبون كيف في بلد يعيش تحت قانون الطوارىء ونأتي نحن ونطلب من الادارة الذاتية الكردية بفتح المجال على مصراعيه لحرية الصحافة والاعلام والدعوة إلى الانتخابات وصناديق الاقتراع والتداول السلمي للسلطة والمتربصون بالكرد على اﻷبواب يراقبونهم ليل نهار للنيل من مكتسباتهم السياسية والادارية والتعلمية والثقافية واﻹستقرار النسبي لمناطق الادارة الذاتية وأننا إذا نكتب مقالنا هذا حيث يرتفع أصوات كثيرة في اﻷونة اﻷخيرة لربما نشاذ حيث يقولون لماذا التجنيد الاجباري ونحن سنرد عليهم لولا قوات الحماية الشعبية الكردية لكانت روجآفا اﻵن محتلة من قبل داعش والنصرة وأحرار الشام وكتائب سلطان مراد وﻷنخرط شباب الكرد كلهم في معركة ليست بمعركتهم ولقاتلوا تحت رايات النصرة وداعش وأحرار الشام ولنهبوا باسم الدين الثروات وسبوا النساء واغتصبوا اﻷرض والعرض وبقينا نحن عبيدا كما يريدها المؤنكسون المخنثون والمبطرون والذين على مدى عقودهم ربوا أتباعهم ومريديهم على الجبن والتخاذل والانشقاقات حتى وصلت أعدادهم إلى الخمسين وبذلك سيدخلون كتاب غينس لﻷرقام القياسية بدون منازع وأنا أتحداهم إذا استطاعوا زحزخة سكرتير حزب من مكانه وقتها يحق لهم التكلم عن الديمقراطية وحق التظاهر وما الى هنالك.
لا أريد أن أطيل أكثر من ذلك فلدي الكثير والكثير وأقولها وردا على من يقول لماذا يمنعون بشمركة كردستان من الدخول لروجآفا في الوقت الذي فيه يتعاونون مع كل المكونات السورية في قوات سورية الديمقراطية...أقولها تفضلوا الطريق مفتوح ومعبد للدخول والانضمام والمشاركة تحت قيادة واحدة وراية واحدة أما بقيادتين ورايتين وبخلفيتين سياسيتين مختلفتين سيكون الصدام بين اﻷخوة وستجري الدماء الزكية على اﻷرض بدون سبب وسبب وعندها ستكون الطامة الكبرى سيدخل المتربصون على الخط ويضيع حلم الكرد باقامة فيدراليتهم التي هي بداية مرحلية نحو اعلان جمهورية كردستان الموحدة.
الحرية لوطني كردستان والرحمة للشهداء اﻷبرار والخزي والعار ﻷعداء الكرد أينما كانوا .
MEDIA SHIYAR JEMO 


الكاتب والشاعر الكردي عمر بوزان


----------------------------------------------------------------------------------------------------------------
( YPG _ QSD - HPG - PKK - PDK- HAT YAT KURDISH وحدات حماية الشعب وحدات حماية المرأة بشمركة كيرلا قوات صاعقة كردية قوات سوريا الديمقراطية) كلمات مفتاحية للموقع Media Shiyar Jemo 

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب