اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

رسالة مفتوحة

سيادة الرئيس مسعود برزاني المحترم
أما بعد : "كثر شاكوك وقل شاكروك إما اعتدلت وإما اعتزلت" - 
إننا في الوقت الذي نعيش فيه أفراحنا وأتراحنا بتحرير مدينة منبج وتخليصها من براثن أنجس مخلوقات الله على اﻷرض أركانا وبواسطة أنبل بني البشر وملائكة الرحمن الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم الزكية وبأغلى ما يملكون رخيصة من أجل قضية شعب ووطن وهوية ومن أجل الحق والعدل والحرية ووطن وشعب سعيدين.
إلا أنه على ما يبدو بأن هناك الحاقدون ومن لم ترق لهم النصر المبين على المرتزقة والارهابيين أبناء النكاح وزناة الليل ...هناك من يريد أن يعكر صفو أفراحنا ويعكر علينا مزاجنا الخاص والعام ولا يريد لنا ولا للوطن الخير والسلام وبالتالي الفرح واﻷمان وخاصة من قبل دعاة الخط القومي المدفوعين من قبل الائتلاف وغيرهم من اﻷعداء المعروفين الذين لا يقدرون على إدارة بيوتهم وتحرير أنفسهم من التبعية وسوء النية فما بالك بقيادة الشعب والوطن؟!!..إننا وفي أوجه انتصاراتنا وأفراحنا بالنصر المبين وفي وقت نحن بأمس الحاجة إلى الوحدة ورص الصف بعيدا عن أجندات اﻷحزاب وأشباه اﻷحزاب والرجال من الدجاليين والمنافقين والكاذبين الذين لا يبيعوننا إلا اﻷوهام وأسماك البحار ويتحينون الفرص كاﻷعداء يعملون ليل نهار على شق الصف والفتنة خدمة لمصالحهم الشخيصة 
 ولأهداف أسيادهم فيما وراء الحدود.






إننا لمتأكدون بأن جماعة المؤنكسين لن يتجرؤوا على الاقدام على أي خطوة تصعيدية أو القيام بأي حركة بهلوانية إلا باذن منك يا سياد الرئيس أبى مسرور المحترم لذلك نرجو منك التريث والحنكة والصبر والحكمة المعهودة منكم ولجم هؤلاء اﻹنتهازيين وطرد المتاجرين بالقضية إلى خارج باشور الذين لا هم لهم إلا خدمة أعداء الوطن والشعب وما أكثرهم ولا يملكون مشروعا واضحا وأنهم لا يقدمون شيئا ولا يؤخرون ، سوى النخر والنخر من داخل الشجرة المباركة، نرجو من سيادتكم دعوة كل اﻷطراف المعنية إلى طاولة حوار أخوي قبل فوات اﻷوان وعدم التصعيد والدفع بهؤلاء إلى اﻷمام الذي ليس من شأنه سوى الضرر بقضية الشعب واﻷرض التي طالما عملت وضيعت جل عمرك من أجل تحقيق أهدافه بالوحدة والحرية والنصر .
الرحمة على الشهداء وكل من يعمل من أجل الحب والخير والجمال ....واللعنة على أعداء الخير أينما حطوا وأينما وجدوا.



بقلم الكاتب عمر بوزان 

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب