اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

كشف حقائق نظام اردوغان حول عمليات تسلل الارهاب الى سوريا

#هاااااااااااااااااااااااااام_شارك
#وثائق وقعت بيد وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية حول استمرار دعم الرئيس التركي لمرتزقة داعش وجبهة النصرة، بعكس ما يدّعي بأنه قطع الطريق أمام المرتزقة لدخول سوريا.

ويدّعي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دائماً بأنه قطع الطريق أمام مرتزقة داعش وجبهة النصرة لدخول سوريا، ولكن الوثائق التي وقعت بيد وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية في عدّة مناطق تفيد بأن الحقّيقة غير ذلك.

الوثائق التي نشرتها وكالة فرات للأنباء تفيد بأن الدولة التركية تدخل مرتزقة داعش إلى سوريا وروج آفا مرة أخرى، حيث أن الوثائق التي وقعت بيد قوات سوريا الديمقراطية في مناطق تل حميس، تل براك، الهول، كوباني، جبل كزوان، الشدادي، وكري سبي تفيد بأن الحقّيقة هي عكس ما يدعي الرئيس التركي أردوغان الذي قال “نحنُ نعتقل عناصر داعش ونطردهم إلى خارج الحدود”، وتظهر المئات من الوثائق التي وقعت بيد ق س د بأن عناصر من كزخستان، اندونيسيا، طاجكستان، والكثير من الدول الأخرى الذين يلتحقّون بمرتزقة داعش وجبهة النصرة دخلوا إلى سوريا وروج آفا عن طريق تركيا.

كما تفيدُ الوثائق من خلال التأشيرات الالكترونية ووثائق حقّ المكوث في تركيا بأن المرتزقة منذ عام 2013 تستخدم مطارات اسطنبول، أضنة، والبوابات الحدودية في كانيا غزالا “أكجاقالا” ، وكليس، في الدخول إلى روج آفا وسوريا.

مرتزقة داعش تستخدم الحدود التركية في تحركاتها

وبعد المجزرة التي ارتكبتها مرتزقة داعش في العاصمة البلجيكية بروكسل في الـ 22 من شهر آذار الجاري، توجهت كافة الأنظار إلى تركيا، وأدعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنهم عند اعتقالهم للمرتزقة ومرتكبي المجازر يقومون بإرسالهم إلى الدول التي قدموا منها، ولكن الوثائق التي وقعت بيد قوات سوريا الديمقراطية في معاقل المرتزقة بالشدادي وكري سبي أكدت مرة أخرى بأن الدولة التركية ساعدت المرتزقة لدخول روج آفا وسوريا، ولكي تبعد الدولة التركية التي باتت معروفة بعلاقاتها مع المرتزقة في كافة أوساط المجتمع الدولي الشبهات عن نفسها قالت بإنها كانت قد أعلنت عن هؤلاء المرتزقة الذين نفذوا العملية في السابق، ولكن المعلومات الموجودة في الوثائق توضح بأن المئات بل الآلاف من المرتزقة الذين يهددون دول العالم عبروا الحدود عبر تركيا.

أيّ أن هذه الوثائق أثبتت بأن ما يدعيه أردوغان هو عار عن الصحة، فإذا كانت إدعاءاته صحيحة فكيفَ يعبرُ المرتزقة من المطارات والبوابات الحدودية التركية، حيث وجدت العديد من تأشيرات دخول الكترونية تركية تابعة لعناصر مرتزقة داعش في روج آفا.

حقّ المكوث والتجول يتم تحت مراقبة الدولة التركية

كما وجد ضمن الوثائق التي تم الاستيلاء عليها وثائق حقّ المكوث والتجول داخل الدولة التركية بحرية، كما يفهم من الوثائق بأن بوابات كليس ورها تستخدم لدخول المرتزقة إلى سوريا وروج آفا.

ومن جانب آخر وجدت العديد من المعلومات التي توضح كيفية صناعة المتفجرات والمواد الكيماوية ضمن هذه الوثائق، بالإضافة إلى الآلات التي تصنع بها المتفجرات والقنابل الكيماوية أيضاً، حيث أن الوثائق تفيد بأن هذه المعدات والمواد دخلت المنطقة عبر تركيا.

ومن هذه الوثائق وثيقة باكمورزايف ميرزهان وهو من كازخستان، والتي تحمل توقيع وختم مدير قسم الأجانب في مديرية اسطنبول أركان ايدوغان، وهي تتضمن حقّ المكوث له في بانديك التابعة لإسطنبول، وهو قد دخل الأراضي التركية عبر مطار صبحية غوكجوك.

كما دخل المواطن الكازاخي الآخر الذي يدعى موكيش تولغاني إلى تركيا عن طريق مطار صبيحة غوكجوك أيضاً، كما أن وثائق التأشيرات الالكترونية التركية لكل من عبد العزيز عبد الله وهو من شمال تركستان، كيوموف ذوماكول وهو من طاجكستان، والأندونيسي سياهوترا تفيد بأن الدولة التركية قد منحت المئات من المرتزقة حقّ المكوث والتجول داخل تركيا.

وتفيد الصور بعض من هذه الوثائق، ستنشر بعض من دروس المرتزقة حول تعلم اللغة التركية، وتدريباتهم باللغة التركية، والمعدات التي تستخدم في صناعة المتفجرات ووثائق حول صناعة القنابل السامة وهي باللغة التركية، في الأيّام القادمة.
ANK24 :وكالة انباء كوردستان
محرر:waleed mohmad kobani









 

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب