اخبار

[اخبار][slideshow]
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جثمان المناضل روني يروي الترى اليوم في عامودا



عامودا – شيّع المئات من أهالي منطقة عامودا جثمان المقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب روني روبين، الاسم الحقيقي مصطفى أونور، الذي فقد حياته في 8 أذار الجاري بقرية أم مدفع التابعة لمنطقة الشدادي.
وتجمع المئات من الأهالي أمام مبنى الهلال الأحمر الكردي في مدينة عامودا لاستلام جثمان المناضل روني روبين، وبعد استلام الأهالي الجثمان انطلق موكب التشييع صوب مقبرة الشهيد إسماعيل ماراً بوسط المدينة.  وسط تريد الشعارات التي تمجد المناضلين، وتحي مقاومة وحدات الحماية.
ولدى وصول جثمان المناضل روني روبين للمقبرة أقيمت مراسم عسكرية مهيبة من قبل قوات واجب الدفاع الذاتية. وتلا ذلك إلقاء عدّة كلمات من قبل كل من الرئيسة المشتركة لمؤسسة عوائل الشهداء في أوروبا شنكي قهرمان، رئيس هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل دجوار أحمد، وعضو اتحاد علماء المسلمين محمد ناصر.
وركزت شنكي قهرمان في كلمتها على ضرورة مواصلة النضال والسير على خطى المناضلين، وأضافت :”حينما استشهد أحد أبنائي، لم أكن حاضرةً في مراسم دفنه لكن أمهات الشهداء قمن باحتضانه، ها أنا الآن أقوم أيضاً باحتضان الشهيد روني الذي لم تستطع عائلته الحضور من باكور”.
وأشار دجوار أحمد في كلمته أن دماء أبناء روج آفا وباكور كردستان تمازجت، وقال :”في الوقت الذي نوري فيه الشهيد روني الثرى في عامودا، يقوم أبناء ماردين بإقامة مراسم للشهيدة ورافين عامودا ويورونها الثرى هناك”.
وبدوره أعرب محمد ناصر عن امتنانه للشهداء، وقال :”نحن تعلمنا ولا نزلنا نتعلم من شهدائنا القيم والمبادئ في الحياة”.
وبعدها قرأت وثيقة الشهادة للمقاتل مصطفى أونور الاسم الحركي روني روبين، من مواليد جيلان بنار – رُها، فقد حياته في قرية أم مدفع بمنطقة الشدادي بتاريخ الثامن من الشهر الجاري.
ومن ثم وري جثمان المناضل روني الثرى في مقبرة الشهيد إسماعيل وسط زغاريد الأمهات.
د.س.ك

لاتنسى اشتراك بالقناتنا على اليوتيوب